إعلانات

عاجل.. وفاة «لالة مفتاحة» والدة عبد الإله بنكيران

إعلانات
توفيت قبل قليل، والدة عبد الإله بنكيران الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، وذلك بعد صراع طويل مع المرض عن عنر يناهز 80 سنة.
والدة بنكيران، مفتاحة الشامي، التي كانت تقطن معه ببيته بحي الليمون، كانت تعاني قبل فترة بوعكة صحية، تكلف على إثرها الملك محمد السادس بمصاريف علاجها وتتبع حالتها الصحية من قبل الفريق الطبي للملك. (عن موقع الأول)

دول الخليج تقلص منحها للمغرب إلى الربع

إعلانات
جاءت منح مجلس التعاون الخليجي إلى المغرب خلال العشرة أشهر الأولى من العام الجاري، دون توقعات الحكومة، التي تعول عليها من أجل دعم رصيد البلد من النقد الأجنبي وتقليص عجز الموازنة.
وكشفت الخزينة العامة للمغرب في بيانات لها نهاية الأسبوع الماضي، أن منح دول الخليج بلغت نحو 330 مليون دولار في الفترة من يناير  إلى نهاية أكتوبر 2016، بينما كانت الحكومة قد توقعت لدى إعداد قانون المالية الحالي (الموازنة) وصولها إلى 1.3 مليار دولار، وفق ما وعدت به دول الخليج المغرب قبل نحو خمسة أعوام، بحسب ما نقل موقع “الجزيرة نت”.
وتشير الأرقام إلى أن المنح التي حصل عليها المغرب تبلغ نحو 25% من المبلغ الذي كانت الحكومة تتوقع تلقيه في بداية العام الحالي عبر موازنة الدولة، فيما قال مصدر مسؤول لـ”العربي الجديد”، إن انخفاض قيمة المنح من دول الخليج، يرجع إلى هبوط إيراداتها من النفط، بسبب انخفاض أسعار الخام في السوق العالمية.
وأضاف المسؤول أن دول الخليج تعاني من صعوبات مالية، دفعت بعضها إلى إعادة ترشيد إنفاقها، واتجهت أخرى إلى الانفتاح على صندوق النقد الدولي.
وتصل المنح التي التزمت بها دول مجلس التعاون الخليجي تجاه المغرب، في سياق الربيع العربي، إلى 5 مليارات دولار للفترة بين 2012 و2016.
وتتحمل خمس دول من مجلس التعاون الست بالتساوي توفير هذه المنح بنحو 1.26 مليار دولار، تأتي من قطر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والكويت.
وأحدث المغرب حساباً خاصاً بمنح الدول الخليجية، بغية ضبط الحسابات الخاصة المتعلقة بالمساعدات المالية التي تأتي في شكل منح للمملكة المغربية.
وكانت بيانات صادرة عن وزارة الاقتصاد والمالية مؤخراً، أظهرت أن إجمالي المنح التي حصل عليها المغرب من دول الخليج حتى نهاية ماي، وصلت إلى نحو 2.79 مليار دولار.
وأتت هذه المنح بواقع 920 مليون دولار من الصندوق الكويتي للتنمية، و850 مليون دولار من صندوق قطر للتنمية، و540 مليون دولار من الصندوق السعودي للتنمية، و481 مليون دولار من صندوق أبو ظبي للتنمية.
ويشترط لصرف المنح تقديم مشروعات استثمارية، تخضع للدراسة والتقييم من طرف لجان مشتركة، قبل الموافقة على تحويل المبالغ المالية لإنجاز المشاريع المتفق عليها.
وكان يفترض أن تحول المنح جميعها بنهاية العام الجاري، غير أن وزير الاقتصاد والمالية، محمد بوسعيد قال في تصريح له، إنها ستمتد إلى غاية العام المقبل 2017.

تنورة سناء عكرود تشعل الفيسبوك

إعلانات

تناقل رواد الفضاء الأزرق، صورا للممثلة المغربية، سناء عكرود، اليوم الإثنين، وهي ترتدي تنورة “قصيرة جدا”، مع جوارب نسائية “شفافة”، خلال استضافتها في لقاء بمناسبة مهرجان مراكش للسينما.

وانتقد رواد الفيسبوك، طريقة لباس سناء، وشبهوا “جرأتها”،بجرأةلطيفة أحرار، التي كانت ارتدت قفطانا في مناسبة سابقة  “يكشف ساقيها”.

ووصف مستعملي مواقع التواصل الإجتماعي سناء عكرود  المعروفة ب”عيشة الذويبة”، ب”المثيرة للجدل”، معبرين في نفس الوقت عن استيائهم من ارتدائها تنورة “قصيرة” لدرجة أنها لم “تظهر عند جلوسها”. (الأول)

أخنوش لبنكيران: الملك هو الوحيد الذي يمكنه الحديث عن السياسة الخارجية للمغرب

إعلانات

لم يترك عزيز أخنوش رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، التصريحات المثيرة للجدل التي أدلى بها رئيس الحكومة المعين عبد الاله بنكيران حول دور روسيا في الأزمة السورية تمر دون أن يعلق عليها وينتقد بنكيران ولو بشكل غير مباشر وهو الذي كاد أن يتسبب في تأزم العلاقة بين المغرب وروسيا بعد أن عادت إليها الحيوية عقب الزيارة الأخيرة التي قام بها الملك محمد السادس إلى جمهورية روسيا الاتحادية شهر أبريل الماضي.

أخنوش الذي كان يتحدث عشية اليوم الإثنين 05 دجنبر 2016، أمام أعضاء ومنتخبي حزبه بجهة الرباط سلا القنيطرة، أكد أن “الملك هو الوحيد الذي يمكنه الحديث على السياسة الخارجية للمغرب، في انتقاد صريح لتصريحات بنكيران التي أثارت غضب السفير الروسي بالرباط وطلب على إثرها لقاء وزير الخارجية والتعاون للتعبير عن “انشغال موسكو على إثر تصريحات إعلامية منسوبة لمسؤول حكومي مغربي كبير يتهم فيها روسيا بأنها مسؤولة عن تدمير سورية”، بحسب بلاغ للوزارة.

وشدد بيان الخارجية المغربية على أنه “لا يمكن لهذه المواقف، بالنظر لتعقدها وخطورتها، أن تكون محط ارتجال، أو أن تعبر عن وجهات نظر شخصية” في انتقاد واضح لتصريحات بنكيران، مبرزا أن الملك محمد السادس “يبقى الضامن لثبات واستمرارية المواقف الديبلوماسية للمملكة المغربية ولاحترام التزاماتها الدولية”.

للإشارة، فإن بنكيران دعا في تصريحاته روسيا على أن “تكون قوة لحل الأزمة في سورية لا بأن تكون طرفا فيها”، مضيفا أن “ما يفعله النظام السوري بشعبه مسنودا بروسيا وغيرها يتجاوز كل الحدود الإنسانية، ولا يمكن فهم أسبابه الحقيقية”، لافتا إلى أن السؤال بحسبه هو “لماذا تدمر روسيا سورية بهذا الشكل؟ كان يمكن لروسيا أن تتدخل لإيجاد حل للأزمة وليس لتعميقها”. (كشك)

Phone Call, Tweets Shake China’s View of Trump Presidency

إعلانات

Many in China initially welcomed the election of Donald Trump as the next president of the United States, viewing it as a win for Beijing and believing that as a businessman his approach would be more straightforward than that of his contender.

But a phone call and a few Tweets later, that view is starting to change quickly as many here are realizing his presidency may not be as predictable as many had originally hoped. And talk about the possible diplomatic and economic blowback from Beijing is growing.

Call me

On Friday, President-elect Trump broke with decades of diplomatic tip-toeing and spoke directly with Taiwan’s President Tsai Ing-wen on the phone. The call shocked Beijing not only because with it Trump became the first president-elect to make such a call, but also because in his Tweet, Trump referred to her by her official title: President Tsai.

Taiwan's President Tsai Ing-wen speaks with U.S. President-elect Donald Trump through a speaker phone in Taipei, Taiwan. (Taiwan Presidential Office via AP)

Taiwan’s President Tsai Ing-wen speaks with U.S. President-elect Donald Trump through a speaker phone in Taipei, Taiwan. (Taiwan Presidential Office via AP)

The United States switched diplomatic ties to Beijing in 1979 and China claims the democratically-ruled island as part of its own territory. Under agreements made as part of that shift in diplomatic recognition, Washington agreed to cut political ties with Taiwan.

But just as Beijing was recovering from that assault on its diplomatic senses, Trump released two more Tweets early Monday, Beijing time.

“Did China ask us if it was OK to devalue their currency (making it hard for our companies to compete), heavily tax our products going into..” he said in one Tweet and continued in another… “their country (the U.S. doesn’t tax them) or to build a massive military complex in the middle of the South China Sea? I don’t think so!”

Google Map image of Taiping Island in the South China Sea, Sept. 22, 2016.

Google Map image of Taiping Island in the South China Sea, Sept. 22, 2016.

Back to reality

Wang Dong, a political science professor at Peking University said that Trump’s Tweets appear to be mere “bluffing” and in line with his stated ability of being a good negotiator. But, he adds, it is also clear he is surrounding himself with individuals in the Republican Party who have hawkish views toward China.

“And I think that gives us reason to be worried about U.S.-China relations going forward,” Wang said. “There has been too much wishful thinking and overly optimistic expectations about Donald Trump in China and I think now, people have to come back to reality.”

Stern representations

So far, Beijing has kept criticism of Trump to a minimum and China’s response to the call has been less harsh than many had predicted. China’s Foreign Minister has called the phone conversation nothing more than a “petty trick” by Taiwan. It has also issued “stern representations” to “relevant parties” in the United States and the U.S. embassy in Beijing.

At a regular briefing Monday, the first since the phone call, Foreign Ministry spokesman Lu Kang did not make any additional statements about the incident nor did he comment directly on Trump’s recent Tweets – including his first about the touchy South China Sea issue.

Lu said the Trump transition team was clear about China’s position regarding the phone call with Taiwan President Tsai Ing-wen, and said Beijing has been in touch with the president-elect’s team. Lu did not state explicitly whether a call had been made to the team after the Trump and Tsai spoke, but stressed the importance

FILE -Chinese Foreign Ministry spokesman Lu Kang.

FILE -Chinese Foreign Ministry spokesman Lu Kang.

Although he did not comment on Trump’s criticisms of China’s economic and military policies, he talked about the benefits of the U.S.-China relationship and Taiwan from Beijing’s perspective, calling it the “most important” and “most sensitive” issue.

The proper handling of the Taiwan issue, he said, “is an important political pre-condition that has helped ensure the continual and healthy development of U.S.-China relations and allows the continued development of mutually beneficial relations.”

FILE - front page of a Chinese newspaper with a photo of U.S. President-elect Donald Trump and the headline "Outsider counter attack" is displayed at a newsstand in Beijing, China.

FILE – front page of a Chinese newspaper with a photo of U.S. President-elect Donald Trump and the headline “Outsider counter attack” is displayed at a newsstand in Beijing, China.

Trump contingencies

Communist-backed state media have been more blunt and direct in their criticisms of Trump, arguing that his decision to speak with Tsai was a sign of his “inexperience” and lack of understanding of the sensitive nature of China’s views regarding Taiwan.

The nationalistic Global Times urged the government to do more, but to keep the focus on Tsai and her new government for now.

China “can let Taiwan lose one or two diplomatic allies as a punishment as well as a warning.” It also argued that Beijing could strengthen its military deployments in case Taiwan makes any moves toward independence.

At the same time, though, the newspaper argued that China needs to be tactful and skillful in dealing with Trump, adding that it “should understand that Trump has two faces.”

“On the one hand he is bluffing and unpredictable, and on the other, he has no plan to overturn international relationships, and will focus on U.S. internal affairs to “make America great again,” it argued.

Assumptions aside, no one knows for sure how Trump’s approach will be different and what he may eventually do when in office. And because of that, China needs to prepare policies regarding the currency and even the South China Sea, said Peking University’s Wang Dong.

“China would be well advised to make preparations for contingencies,” Wang said.

Source www.voanews.com 

Chris Gardner: The homeless man who became a multi-millionaire investor

إعلانات

When Chris Gardner and his young son were sleeping rough on the floor of a public toilet, he could never have dreamt that his life story would be turned into a hit Hollywood movie.

It was back in the early 1980s that Mr Gardner, then aged 27, and his toddler son were homeless for a year in San Francisco.

Enrolled on a low-paid trainee scheme at a stock brokerage, he didn’t have enough money to raise the deposit to rent an apartment.

So Mr Gardner, who was estranged from his partner, and Chris Jr would instead sleep wherever they could.

In addition to the toilet at a railway station, they’d bed down in parks, at a church shelter, or under his desk at work after everyone else had gone home.

They ate in soup kitchens, and what little money he had was spent on putting his son in day nursery so he could go to work.

Despite this adversity, Mr Gardner thrived in his job. A natural at selling stocks and shares, at the end of his training period his firm, Dean Witter Reynolds (DWR), made him a full employee.

Finally able to rent a home for himself and his son, his career then rapidly ascended into the stratosphere, and in 1987 he opened his own investment firm, Gardner Rich.

Hollywood comes calling

Today Mr Gardner, 62, is worth an estimated $60m (£48m), travels the world as a motivational speaker, and sponsors a number of homeless charities and organisations that combat violence against women.

The cover of Chris Gardner's first bookImage copyrightCHRIS GARDNERImage captionMr Gardner’s autobiography was turned into a hit movie

Add the fact that Mr Gardner had a very troubled childhood, and served time in prison immediately before the internship at DWR, and you can understand why Hollywood came calling when he was writing his best-selling autobiography The Pursuit of Happyness (the misspelling is deliberate).

The movie of the same name was released in 2006, and Will Smith was nominated for a Best Actor Oscar for his portrayal of Mr Gardner.

Looking back on his life, Mr Gardner tells the BBC that he “wouldn’t change anything”.

“I went through pain as a child so my children wouldn’t have to,” he says. “I made a decision as a five-year-old boy that my kids will know who their father is.

“The rest of my destiny came forward because I made the right choices.”

Inspirational mother

Born in Milwaukee, Wisconsin, Mr Gardner never knew his real father.

Instead he was brought up in poverty by his mother Bettye Jean and a physically abusive, alcoholic stepfather.

Will Smith and Chris GardnerImage copyrightGETTY IMAGESImage captionChris Gardner with Will Smith, who played him on the big screen

There was also a period spent in a foster home after his mother, in a fit of despair, tried to kill her partner.

Despite the woes of his childhood, Mr Gardner says his mum was an inspiration.

“I have one of those old-fashioned mothers who told me every single day, ‘Son, you can do or be anything that you want to do or be.’

“And I believed it, I bought into it 100%.”

He adds that one day as a child he was watching a college basketball game on TV when he commented that one of the players would make a million dollars.

“My mum said, ‘Son, one day it will be you who’ll make a million dollars.’ Until she said those words the thought had never entered my mind.”

Chance encounter

The million dollars didn’t arrive immediately however, and after graduating from high school he spent four years in the US Navy.

After an honourable discharge in 1974 Mr Gardner moved to San Francisco where he started selling medical equipment.

His life then changed completely when he saw a man parking his red Ferrari one day, and Mr Gardner asked him what he did for a living.

San FranciscoImage copyrightGETTY IMAGESImage captionMr Gardner and his son saw some tough times in San Francisco

The man was a stockbroker called Bob Bridges, and after the two got talking, Mr Gardner expressed an interest in joining the industry.

They met again, and Mr Bridges helped Mr Gardner secure an interview for an internship.

However, in the days before the interview at DWR Mr Gardner was arrested and jailed for non-payment of parking tickets.

He was ultimately able to make the interview, but only in the clothes he was wearing when he was arrested, which included trainers and a vest.

Despite the scruffy attire, his sense of drive and enthusiasm was enough to get him the job.

Re-evaluating life

Six years after the release of the movie, Mr Gardner’s life changed again in 2012 when his wife died from cancer aged just 55.

It made him re-evaluate what he wanted to do for a living, and after three highly successful decades in finance he decided on a complete career change.

“Some of the last conversations [my wife and I] had were her saying to me, ‘Now that we can see how truly short life can be, what will you do with the rest of your life?’

Chris GardnerImage copyrightCHRIS GARDNERImage captionMr Gardner has built a new career as a motivational speaker

“When you have that conversation, that changes everything. I’ve said that if you’re not doing something that you’re passionate about, you’re compromising yourself every single day.”

So realising that he didn’t want to work in investment banking any longer, he reinvented himself as a motivational speaker and author.

‘Amazing testament’

He now spends 200 days a year travelling the world speaking to packed audiences in more than 50 countries.

Scott Burns, a director at US investment firm Morningstar, says that Mr Gardner “is just an amazing testament of fortitude”.

He adds: “You can be down and out, but only as down as you let yourself be.”

Mr Gardner believes he disproves the theory that we are all products of our childhood environment.

“According to that school of thought I should become another alcoholic, wife-beating, child-abusing, illiterate loser.”

Instead he says he made his own positive choices thanks to the love of his mother and support from other people.

“I chose light, from my mother, and from others with whom I don’t share a single

Source: www.bbc.com

دراسة : الرياضة المنتظمة تقلل خطر إصابة كبار السّن بالزهايمر

إعلانات

 

أثبتت دراسة كندية حديثة، أن ممارسة الرياضة بانتظام يوميًا، تقلل من خطر إصابة كبار السّن بمرض الزهايمر، حيث تزيد من إمداد المخ بالدم الكافي لعمل منطقة الإدراك بالدماغ.

الدراسة أجراها علماء من جامعة كولومبيا البريطانية في كندا، ونشروا نتائجها اليوم الجمعة، بدورية علم الأعصاب الأمريكية.

وأجرى الباحثون دراستهم على 70 شخصاً، متوسط أعمارهم 74 عاماً، لتقييم تأثير ممارسة الرياضة بانتظام على الوظائف الإدراكية لديهم.

وقسّم فريق البحث، الأشخاص إلى مجموعتين، الأولى مارست الرياضة بانتظام يوميًا ولمدة 6 أشهر، فيما اتبعت الأخرى نظامًا غذائيًا صحيًا، لكن بدون ممارسة الرياضة.

ووجد أن المجموعة الأولى شهدت تحسناً في القدرات العقلية وضغط الدم، مقارنة بالثانية.

وقال الباحثون إن نسبة 10% من الحالات المصابة بالزهايمر، يرجع السبب الرئيسي فيها إلى ضعف الأوعية الدموية بالمخ، والتي تؤدي إلى موت خلايا الدماغ وتدهور في القدرات العقلية مثل الذاكرة والتفكير وحل المشكلات والنطق.

وأضافوا أن السبب في ضعف سريان الدم إلى المخ يرجع إلى ضيق أو غلق الشعيرات الدموية الدقيقة الموجودة في المخ، ما يؤدي إلى الإصابة بالجلطة الدماغية.

وأوضحوا أن هذا الضيق تُسببه أمراض مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري والسمنة، لكن هناك أسباب أخرى يمكن أن تؤثر على ذلك مثل عدم ممارسة الرياضة والتدخين.

وقالت تريزا أمبروز، قائد فريق البحث بجامعة كولومبيا البريطانية إن أكثر من 16 مليون شخص في الولايات المتحدة يعانون من ضعف الإدراك بسبب ضعف الأوعية الدموية، وعدم إمداد المخ بالنسبة الكافية من الدم.

وكانت دراسة سابقة كشفت أن إتباع أسلوب الحياة الصحي الذي يعتمد على الأغذية الصحية، وممارسة الرياضة بانتظام، يساهم بشكل كبير في الحد من تراكم لويحات بروتين “أميلويد” التي تساعد على ظهور مرض الزهايمر.

وخلص تقرير أصدره معهد الطب النفسي في جامعة “كينجز كوليدج” في لندن، بالتعاون مع الاتحاد الدولى للزهايمر، فى سبتمبر 2014، إلى أن عدد الأشخاص الذين يعانون من الزهايمر ارتفع بنسبة 22% خلال الأعوام الثلاثة الأخيرة ليصل إلى 44 مليونًا، وأن العدد سيزداد 3 أضعاف بحلول عام 2050 ليصبح عدد المصابين بالمرض 135 مليونا تقريبا في العالم، بينهم 16 مليونا في أوروبا الغربية.

الحبوب الكاملة تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب

إعلانات

دراسة طبية إلى أن اتباع نظام غذائي يحتوي على الحبوب الكاملة قد يساعد على خفض بصورة كبيرة من مخاطر الإصابة بأمراض القلب بين البالغين الذين يعانون من زيادة في الوزن والبدانة، وبين ممن تخطوا الخمسين عاما.

وتشير نتائج الدراسة التي نشرت في مجلة التغذية إلى أن الحبوب الكاملة يمكن أن تصبح منظما رئيسيا لضغط الدم، ويمكن أن توفر استراتيجية غذائية فعالة للحد من وفيات وأمراض القلب والأوعية الدموية ذات الصلة.

وقال مدير مركز أبحاث بالحركة الاستقلابية جون كيروان “أمراض القلب والسكتات الدماغية هى السبب الرئيسي للوفاة . وأوضح هذا البحث أن تناول الحبوب الكاملة يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب”، طبقاً لتوصلت ما ورد بوكالة “أنباء الشرق الأوسط”.

وفي هذه الدراسة، جاءت مجموعة من 33 من البالغين يعانون من زيادة الوزن والبدانة والنظام الغذائي من الحبوب الكاملة أو اتباع نظام غذائي الحبوب المكررة لفترتين لمدة 8 أسابيع.

وأشارت المتابعة إلى حدوث تحسن ملموس في معدلات الإصابة في فرص الإصابة بأمراض القلب بنسبة الثلث، وفضلا عن تحسن قراءات ضغط الدم الانبساطي.

 

الكافيين لا يهدد مرضى عدم انتظام ضربات القلب

إعلانات

قال نتائج تجربة برازيلية على عدد محدود من مرضى فشل القلب إن مشروبات الكافيين لا تؤدي إلى عدم انتظام ضربات القلب، سواء كان المرضى في حالة استرخاء أو نشاط بدني مثل المشي! وينقسم عدم انتظام ضربات القلب إلى نوعين، الأول: عندما تكون دقات القلب أسرع، والثاني: عندما تكون دقات القلب أبطأ.

نُشرت نتائج الدراسة في مجلة “جاما” الطبية، وأجريت التجارب والأبحاث في جامعة ريو جرند دوسول في البرازيل.

ولا يسبب عدم انتظام ضربات القلب أذية كبيرة لمن يشكو منه غالباً، لكن في بعض الحالات يمكن أن يهدد حياة المريض عندما لا يكون هناك ما يكفي من الدم ليضخه القلب. الحالة الثانية عندما يؤدي عدم انتظام الضربات إلى انتشار إشارات كهربية في كل غرف القلب. لكن معظم المرضى يعيشون حياة طبيعية بهذه المشكلة.

وكانت دراسة سابقة قد أجريت هذا العام في جامعة كاليفورنيا بسان فرانسيسكو قد وجدت أن تناول مشروبات الكافيين العادية لا يزيد ضربات القلب.

ومن الشائع أن يوصي الأطباء مرضى عدم انتظام ضربات القلب بتجنب تناول مشروبات الكافيين، لكن وفقاً لنتائج الدراسة الجديدة تعتبر هذه التوصيات موضع جدل، حيث تتزايد الأدلة على عدم تأثير الكافيين على معدل دقات القلبة.

زوجة الأسد تكشف عن السر وراء بقائها في سوريا

إعلانات

بررت أسماء الأسد، عقيلة رئيس النظام السوري، بقاءها في سوريا حتى اللحظة، في أول لقاء لها مع قناة أجنبية منذ مدة طويلة.

ونشرت صفحة “رئاسة الجمهورية العربية السورية” عبر “فيسبوك”، ظهر الثلاثاء، مقتطعات من مقابلة الأسد، مع قناة “روسيا 24″، وذكرت أنها ستعرض كاملة خلال اليوم.

وقالت الأسد إنها “لم تفكر في أن تخرج من سوريا”، مشيرة إلى أنها كانت منذ البداية في سوريا.

وزعمت عقيلة الأسد أنها “تلقت عروضا للهرب من سوريا، وضمانات سلامة وحماية لأطفالها، وحتى ضمانات مالية”، مشيرة إلى أن “الأمر لا يحتاج إلى عبقرية لمعرفة ما كان يسعى إليه هؤلاء الأشخاص”، معتبرة أن خروجها من عدمه “لا يتعلق برفاهيتي أو رفاهية أبنائي، بل هو محاولة متعمدة لزعزعة علاقة الشعب برئيسه”.

وتأتي المقابلة بعد أيام على مقابلة الأسد مع صحيفة روسية وتسريبات من الصحفية التي قابلته، تقول فيها إنه طلب منها ارتداء كعب عالٍ وملابس جميلة، فيما كشفت تقارير سابقة أنها كانت “ممثلة إباحية”.

 (نون برس)

إعلانات